حوارنا الصحفي مع مطور لعبة التصويب المصرية: Militia

Militia

لعبة Militia هي لعبة تصويب عربية مصرية من منظور الشخص الأول، قيد التطوير منذ سنوات وصدرت في الفترة الأخيرة في طور الولوج المبكر –Early Access بشكل مجاني لفترة محدودة. أتيحت لنا الفرصة للتحدث مع المطور أحد مطوري اللعبة، وسألناه حول كل ما خطر ببالنا فيما يتعلق باللعبة ومشاريعه المستقبلية، وطموح الاستوديو فيما يتعلق بلعبته الحالية، والتي أمضى عدة سنوات في صناعتها.

و تبدو نتيجةً للعمل الجاد لسنوات عليها لعبة فاخرة من أضخم الألعاب العربية تمزج أجواء الحروب بأنظمة معارك تذكرنا بألعاب Call of Duty و Battlefield وتقدم للاعبين مجموعة متنوعة من الأسلحة والأهم من كل ذلك، خرائط بنكهة مصرية خالصة مستوحاه من بيئات وأماكن حقيقية.

إليكم حوارنا مع كريم صلاح الدين، أحد مؤسسي استوديو Quicksand وأحد مطوري اللعبة الأساسيين:

عرفنا بالاستوديو (Quicksand studio)

كريم: Quicksand studio هو استديو تطوير العاب مستقل مصري تم تأسيسه من قبل كريم صلاح الدين وسيف عبد الباقي في عام 2021 ويهدف الاستديو للنهوض بصناعة الألعاب في مصر والشرق الأوسط.

عَرِفنا بلعبة Militia Proxy War ولماذا أحدثت ضجة كبيرة برأيك؟

كريم: لعبة Militia Proxy War هي لعبة تصويب تكتيكية من منظور الشخص الأول ونمط اللعب هو اللعب الجماعي التعاوني Multiplayer/Co Op  بطابع مصري واحداث مصرية تحكي عن مواجهات الجيش المصري ضد الإرهاب فى مصر والشرق الأوسط وتنتقل هذه المحاكاة إلى محاولة نقل المواجهات التي تتم ما بينهم لكي يعرف الناس صعوبة الاحداث ويعيش اللاعبون فيها بشكل واقعي وحاليًا  اطلقنا نسخه الـearly access على موقعنا وفيها يستطيع اللاعب تجربة نمط Multiplayer حاليًا أما باقي الأنماط قيد التطوير وستصدر قريبًا

لماذا اخترتم أن تصمموا لعبة تصويب من المنظور الأول؟ وكيف يمكن للاعبين دعمكم إن أرادوا؟

كريم: لأن هذا المنظور من وجهة نظرنا هو اكثر منظور لعبًا وشعبيةً وانتشارًا .

يمكن  للاعبين دعمنا من خلال تجربة اللعبة والمشاركة معنا  بأرآئهم واقتراحاتهم لتحسين جوده اللعبة وتطورها وأيضًا من خلال موقعنا بشراء إحدى الـ Packages المتاحة التي من خلالها الحصول على تطويرات تجميلية “skins” للعبة.

هل حدث أن فكرتم في أن الجمهور العربي حتمًا سيقارن اللعبة بألعاب ضخت ملايين في عملية تطويرها مثل Battlefield و call of duty؟

أجل فكرنا وإن حدث ذلك فسوف تكون مقارنه ظالمة بسبب فرق الإمكانيات والعوامل الكبيرة بين الاستديوهات القائمة علي تلك الألعاب وبيننا لكن بعض المقارنات تسعدنا جدًا عندما يظن بعض الاعبين عند رؤية لعبتنا من النظرة الاولي أن لعبتنا هي لعبة Battlefield أو call of duty او يشبها الاعبين بتلك الألعاب الكبيرة مع الفارق طبعًا فالتشبيه بتلك الألعاب يسعدنا جدًا ولكن لعبتنا مختلفة في التجربة والطابع العام للعبة فلعبتنا تدور حول احداث حقيقة مختلفة لما تصدر من قبل في أي لعبة وأعتقد أن هذا يجعلها مختلفة بما يكفي.

كيف تشجعون مجتمع اللاعبين على البقاء مهتمين بلعبتكم؟

من خلال التواص المستمر مع مجتمع اللاعبين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي ودائمًا نأخذ بأرائهم ونستمع لهم وأيضًا لدينا السيرفر الخاص بنا علي Discord

ويوميًا يكون هنالك الكثير من النشاطات والمسابقات والتشجيع للعب وهنالك جوائز وعروض لكل الاعبين الجدد وأيضًا هناك دعم فنى للرد على جميع استفسارات الاعبين

متى تصدر لعبة Militia Proxy War في نسختها النهائية؟

نحن نأخذ وقتنا في التطوير دون استعجال حتي تصدر اللعبة بشكل يرضي عنه مجتمع اللاعبين لكننا نخطط ان تصدر نهاية هذا العام.

هل هناك أي مشاريع قادمة تفكرون في العمل عليها بعد Militia؟

أجل هنالك بعض العناوين قيد التخطيط وسيتم العمل عليها بعد صدور اللعبة بشكل نهائي، فمن ضمن العناوين العاب متنوعة مثال: هنالك نية لعمل لعبة عن الحضارة المصرية القديمة بشكل فريد ومبهر.

كيف تخططون لدعم لعبة ميليشيا في مرحلة ما بعد الإصدار؟

من خلال اصدار التحديثات المستمرة والاضافات والمحتويات وأيضًا مواسم للعبة.

ما التحديات التي تواجه المطور العربي في وجهة نظرك؟

عدم وجود صناعة حقيقة  وسوق لمنتج الألعاب العربية، كل ذلك يجعل المطور العربي غير قادر على التطوير من قدراته وامكانياته على الرغم من وجودها، ولا يستطيع أيضًا تطوير المشاريع لأن تطوير الألعاب بشكل مستمر مكلف جدًا واللاعب العربي ليس لدية ثقافة شراء الألعاب بشكل كبير أو دعم المحتوي العربي فيجب على مجتمع الاعبين دعم الانتاجات العربية لكي تتطور الصناعة العربية والمستفيد الأول هو الاعب العربي

ثانيا على المطور العربي عدم الاستعجال والتخطيط الجيد للمشروع وعدم تنفيذ مشروع اكبر من قدراته في التطوير .

هل عرضتم المشروع على مستثمرين حتى تحصلوا على تمويل أكبر؟

لم نعرض على أي مستثمرين لكن حدث تواصل مع بعضهم، لكننا لم نأخذ أي إجراءات تنفيذية لأننا نريد من يوافقنا في الرؤية والهدف.

حدثنا عن مصادر الإلهام للعبة ميليشيا، كيف بدأ المشروع كفكرة ومتى بالتحديد قررتم تحويل الفكرة إلى مشروع كامل؟

بدأ المشروع معي انا كريم صلاح وانا من أشد المحبين بالألعاب وبالتحديد منظور الشخص الأول وكنت أتمنى أن ألعب يومًا ما لعبة مصرية عن الجيش المصري وأعيش أجواء مصرية حتى تعلمت تطوير الألعاب وحاولت تنفيذ لعبة استطيع ان العب فيها بالجيش المصري وتكون احداثها ومظهرها مستوحيان من الثقافة العربية المصرية وكانت أول بداية لها في سنة 2017 بمشروع Civil War الذي تدور أحداثه عن الحرب على الإرهاب في الشرق الأوسط ولكن واجهت كثير من الصعوبات و فى عام 2020 عادت الفكرة لتلمع مرة اخري واستلهمت من احداث مسلسل الاختيار وعدت للعمل على اللعبة مره أخري منفردًا وأطلقت عليها اسم مبدئي وهو Militia حتى أوصلت المشروع لمرحلة Prototype وكانت بحالة جيدة، وبعدها تعرفت على صديقي سيف عبد الباقي وكان مؤمن هو أيضًا بالفكرة، وأسسنا الاستديو لإكمال المشروع بشكل جيد والعمل على مشاريع اخري.

كان هذا كل ما جاء في حوارنا الصحفي مع كريم صلاح الدين أحد مؤسسي الاستوديو المسؤول عن لعبة Militia المصرية. اللعبة الآن مجانية ويمكنك تحميلها والاستمتاع بها من هنا.

متطلبات التشغيل

  • أنظمة التشغيل: Windows 7/10/11
  • المعالج: معالج Intel أو AMD رباعي الأنوية
  • ذواكر رام: 8 جيجابايت
  • حجم التخزين: 12 جيجابايت
  • البطاقة الرسومية: بطاقة GeForce GTX 550 Ti أو أحدث، بطاقة ATI Radeon 4890 أو أحدث
  • الأنظمة الصوتية:  أي بطاقة رسومية تستخدم تقنيات {DirectX

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

[ajax_load_more id="insidepost" loading_style="purple" container_type="div" post_type="post" posts_per_page="5" button_label="تحميل المزيد" ]