8 أشياء يحتاجها متجر Switch حتى يصبح أفضل

منصة نينتندو سويتش مع لعبة animal crossing

تمكنت منصة “نينتندو سويتش” المحمولة من الاستحواذ على قطاع من اللاعبين كان مهملًا من شركات المنصات لفترة طويلة، وهو قطاع الألعاب المحمولة. إذ ظلّت الشركات تقصر هذا القطاع في ألعاب الهواتف المحمولة دون النظر إلى الألعاب التي تقدم تجربة “AAA” رائدة.

منصة “نينتندو سويتش” جمعت بين مجموعة من المزايا المتنوعة التي شكلّت خلطة نجاح مبهرة ساعدتها في النجاح وتحقيق مبيعات مذهلة تجاوزت 120 مليون وحدة متجاوزةً بذلك مبيعات منصة “GameBoy” للشركة ذاتها ومبيعات “PS4” التي تباهت بها “سوني” كثيرًا.

ورغم هذا النجاح المذهل الذي حققته المنصة منذ أن صدرت في مارس 2017. إلا أن ما زال أمامها طريق طويل للتطور خصوصًا في مجال الألعاب الجماعية ومتجر الألعاب الخاص بها، وذلك لأن متجر “نينتندو سويتش” لم يتطور حقًا منذ ظهوره للمرة الأولى مع منصة “Wii”، وهذا جعله أضعف من منافسيه متجر “بلاي ستيشن” أو متجر “إكس بوكس”. وبينما بدأت “نينتندو” تطور متجرها في الآونة الأخيرة، إلا أنه ما زال في حاجة إلى التغييرات التالية:

إتاحة شراء الألعاب الكلاسيكية بشكل منفرد

عندما قررت “نينتندو” أن تقدم ألعابها الكلاسيكية للمرة الأولى مع منصات “Wii” و “Wii U” تفاجئ العالم أجمع، خاصةً وأن هذه المكتبة الكبيرة من الألعاب كانت متاحة بسهولة ضمن المنصات ولم تكن في حاجة إلى شراء منصة منفصلة، ولكن الأمر اختلف قليلًا عندما انتقلت إلى “سويتش”.

“نينتندو” قررت إتاحة مكتبة الألعاب مجانًا لكل من يشترك في خدمات المتجر السحابية. ولكن لا توجد أمامك أي فرصة لشراء الألعاب بشكل منفصل إذا كنت ترغب في ذلك. وهذا يعني أنك إما أن تحصل على مكتبة الألعاب بأكملها أو لا تحصل عليها على الإطلاق، لذلك سيكون من الجيد أن تستطيع شراء الألعاب التي ترغب بها بشكل منفصل حتى تصبح مرتبطة بحسابك وتصبح لعبتك مثل بقيّة المنصات بدلًا من كونها موجودة ضمن الاشتراك فقط.

تطوير خدمات اللعب الجماعي في الألعاب الكلاسيكية

الإعلان عن ميزة اللعب الجماعي في ألعاب “نينتندو” الكلاسيكية كان مفاجأة غير متوقعة للجميع، وذلك لأن “نينتندو” تمتلك مكتبة واسعة للغاية من الألعاب الكلاسيكية التي طالما حازت على إعجاب الجمهور وكانت تقدم خدمة لعب جماعي محليّة قبل عصر اللعب الجماعي عبر الإنترنت.

ورغم أن هذه الميزة جذبت الكثيرين، إلا أن مازالت في حاجة للتطور حتى تصبح أفضل، وذلك عبر إتاحة اللعب الجماعي مع الغرباء لأنك في الوقت الحالي تستطيع اللعب فقط مع أصدقائك، ومن الغريب أن هذه الميزة ليست متاحة حتى الآن، إذ أن تطبيقها ليس صعبًا وستقدم تجربة مختلفة تمامًا لمالكي المنصة.

ألعاب مجانية شهريًا على “نينتندو سويتش”

تكره “نينتندو” الألعاب المجانية، لذلك يفتقد متجرها لهذه الميزة بشكل كبير، وهو الأمر الذي يجعله أضعف من منافسيه لدى “سوني” و “مايكروسوفت”، ولكن الابتعاد عن هذه الميزة يفقد المتجر قوة تنافسية كبيرة للغاية.

الألعاب المجانية أصبحت حلبة المنافسة الحقيقية بين متاجر الألعاب، خاصةً بعد تطوير خدمات الاشتراك ومكتبات الألعاب السحابية مثل “Xbox Gamepass” و “Playstation Extra”، إذ تجذب هذه الخدمات اللاعبين لشراء المنصة والاشتراك في الخدمات الجماعية عبرها.

كما أن منصة “نينتندو سويتش” تتمتع بخصوصية فريدة من نوعها مع الألعاب المستقلة، وتقدم تجربة ممتعة للغاية معها، وهي ألعاب يمكن تقديمها مجانًا بشكل بسيط وسهل للغاية.

طرق سهلة لإضافة الأصدقاء في “نينتندو سويتش”

تعتمد “نينتندو” على طريقة صعبة قليلًا حتى تتمكن من إضافة أصدقائك واللعب الجماعي معهم، إذ تحتاج لأن تمتلك ما يعرف بإسم كود الأصدقاء، وهو رمز يشير إلى حساب صديقك بدلًا من البريد الإلكتروني أو اسم المستخدم.

ورغم أن الشركة أتاحت ميزة إضافة الأصدقاء الذين يقفون إلى قربك، إلا أنها مازالت تفتقر إلى وجود طريقة سهلة لإضافة الأصدقاء عن بعد، وهذا يطرح سؤال هام، لماذا لا تتيح “نينتندو” إضافة الأصدقاء عبر البريد الإلكتروني؟

دعم أفضل للتحكم في الألعاب الكلاسيكية

تمكنت “نينتندو” من تطوير طرق متنوعة ومتعددة حتى تستطيع الاستمتاع بالألعاب الكلاسيكية دون عناء أو الحاجة لشراء أذرع تحكم منفصلة، ورغم أنك تستطيع إضافة 4 لاعبين معًا في اللعبة الواحدة عبر مجموعة من أذرع Joy Con فقط. إلا أنك في هذه الحالة تفقد ميزة هامة، إذ لن تستطيع الضغط على زر بدأ اللعبة بسهولة.

عملية تطوير اللعبة لتتناسب مع الوضع الفريد من نوعه لأذرع “نينتندو سويتش” ليس صعبًا، ولكن يجب على فريق التطوير أن يفكر في هذا الأمر قبل تطوير اللعبة.

تنظيم مكتبة الألعاب في “نينتندو سويتش” بشكل أفضل

شراء الألعاب رقميًا بدلًا من بطاقات الألعاب أصبح أمر رائج للغاية، ويكاد يستبدل شراء الالعاب بشكل فيزيائي في مختلف المنصات. ولكن مكتبة الألعاب في “نينتندو سويتش” تعاني كثيرًا عندما يتعلق الأمر بترتيب الألعاب.

لا يمكنك تغيير طريقة عرض الألعاب في المكتبة، إذ يتم عرضها بالترتيب الأبجدي فقط. وإذا كنت ترغب في عرضها عبر تاريخ الإضافة أو تاريخ الصدور فإنك تحتاج إلى البحث عن اللعبة عبر اسمها يدويًا ولا يمكن ترتيبها بهذا الشكل. وذلك رغم أن جميع المنافسين يمتلكون هذه الميزة.

طرق أفضل للاتصال بالإنترنت

جميع المنصات الحديثة تبحث عن حلول مبتكرة لتتمكن من الإتصال بالإنترنت بشكل سريع لتقديم تجربة لعب جماعي أفضل. ورغم أن اللعب الجماعي ليس من نقاط قوة “نينتندو سويتش”. إلا أن الشركة تطلق ألعابًا جماعية بإستمرار، كما أنه من المنتظر صدور “Call Of Duty” عليها، وهي لعبة تعتمد على سرعة الاتصال بالإنترنت.

قبل الجيل الأحدث من المنصة وهو “Switch OLED”. لم تمتلك المنصة طريقة للاتصال السلكي مع الإنترنت حتى وإن كانت في القاعدة الخاصة بها. وكانت تعتمد فقط على الاتصال اللاسلكي الذي قد لا يكون جيدًا في الكثير من الأحيان.

ألعاب “GameCube” على “نينتندو سويتش”

تمتلك منصة “GameCube” الكثير من الألعاب المميزة وهي جميعًا ملك لشركة “نينتندو”. لذلك من الغريب ألا نرى ألعابها على “نينتندو سويتش” رغم أنها صدرت من 20 عامًا.

ألعاب “GameCube” متنوعة وفريدة من نوعها وتضم تشكيلة واسعة مثل Metroid و StarFox وغيرها من هذه الألعاب. ومن المؤكد أن صدورها على “سويتش” سيكون مفيدًا للغاية.

هل يمكن أن تلتفت “نينتندو” لهذه المطالب؟ أمور بسيطة ومنطقية أصبحت متاحة في المنصات المنافسة منذ أعوام مضت، ولكن “نينتندو سويتش” ما زالت متأخرة عنها.

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x