الجيش الأمريكي و Call of Duty، طريقة جديدة لجذب جيل اليوم؟ تقرير

Call of Duty

سلسلة ألعاب Call of Duty من أشهر ألعاب الفيديو من صنف ألعاب التصويب بمنظور الشخص الأول التي استمتع اللاعبون بأطوار اللعب الجماعي فيها، وبعض الأحيان أكثر ما استمتع به اللاعبون هو طور القصة.

غالبًا ما تكون أحداث القصة خيالية لكنها تقع في مناطق حقيقية أو تستند إلى واقع تاريخي تم توسيعه بشكل خيالي، وقد اتهمت السلسلة في بعض الأحيان أنها تتعاون مع الحكومة الأمريكية عند كتابة قصصها ليظهر الجيش الأمريكي بدور البطل دائمًا دون غيره من جيوش العالم.

 

ومع أن هذه الاتهامات غير مؤكدة 100% حتى اليوم إلى أن تقرير اليوم يشعل نيران الاتهامات مرة أخرى ويثير المزيد من الجدل، فقد نقل موقع Vice تقريرًا عن خطة من الحكومة الأمريكية تحاول من خلالها استغلال سلسلة Call of Duty وشعبيتها الكبيرة وسط جيل شباب اليوم المعروف بجيل Z .

تشير المعلومات إلى أن الجيش الأمريكي حاول توظيف صانعي محتوى لمساعدتهم في زيادة شعبية وجاذب الجيش الأمريكي والتشجيع على التطوع والانضمام إلى الجيش، وذلك عبر ابتكار محتوى جديد يستعرض مهارات الجيش الأمريكي وبطولاته وغيره من الأشياء التي تصب في مصلحة هذه الأجندة

من الواضح أن الخطة هذه موجهة أكثر نحو الجمهور الأمريكي من اللاعبين ولكنها ما تزال قضية مثيرة للجدل وربما تؤكد مرة أخرى أن عالم الترفيه ليس حقًا مجرد ترفيه أو شيئًا لمتعة فارغة.

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x