الطب والألعاب: أطباء يجرون عملية جراحية لطفل وهو يلعب !

الطب والألعاب أطباء يجرون عملية جراحية لطفل وهو يلعب !

من الأشياء التي لطالما حيرت الأطباء هي كيفية التحكم في حركة الأطفال أثناء إجراء العمليات لهم تحت تأثير التخدير غير الكلي، وهو أمر يعاني منه أطباء الأسنان أيضًا بسبب الحاجة إلى العمل في مساحة ضيقة متمثلة في منطقة الفم والأسنان، وعادة ما يكون الأطفال خائفين من حقن التخدير الموضعي وأدوات علاج الأسنان -ومن منا لا يخاف منها- وهناك من يستخدم بعض الأساليب المُبتكرة للتغلب على مثل هذه المشاكل في التعامل مع الأطفال، مثل استخدام “أفلام الكارتون” كأداة للإلهاء ولكن من المُلفت ظهور من يستخدم ألعاب الفيديو أثناء عملية جراحية لإلهاء الطفل! هكذا تطور علاقة الطب والألعاب

على سرير عمليات بشكل سيارة، وعجلة قيادة يتحكم الطفل من خلالها في السيارة، وشاشة معلقة على السقف بزاوية 45 درجة، نشر أحد العاملين في مجال البحث العلمي الباكستانيين بأسم “محمد ياسر” فيديو قصير يظهر طاقم من الأطباء يقومون بإجراء عملية جراحية لطفل غير مُخدر بالكامل بينما هو يقود سيارة افتراضية في لعبة سباقات، وعلق “محمد ياسر” على منشوره على موقع Linkedin قائلًا:

إنجاز جديد في مجال جراحة الأطفال، ممزوجةً بالألعاب!

علق أحد الأشخاص قائلًا: “أتمنى لو كان طبيب أسناني يفعل ذلك!” وأشاد الجميع بهذه الفكرة الرائعة، والتي على ما يبدو أنها أظهرت فاعلية كبيرة في إبقاء الطفل آمنًا وسعيدًا والأجواء إيجابية أثناء إجراء العملية.

هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها الألعاب في مجالات أخرى كوسيلة من وسائل المساعدة في تهدأه الأطفال حيث تستخدم في بعض الأحيان في المطاعم ليستخدمها الأطفال أثناء الانتظار مثلًا، ولكن الجديد هو استخدامها بشكل مباشر في الطب.

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x