مراجعة Wanted: Dead

منذ لحظة الإعلان عن لعبة Wanted: Dead نجحت في احتلال مركز متقدم على قائمة ألعابي المنتظرة لشهر فبراير 2023، وها قد حان الوقت لكي أجربها وأعود بالذاكرة لأيام مجدي الشخصي كلاعب في بداية مشواره مع الألعاب من جيل PS2 وبدايات PS3 حين كانت الألعاب الخطية هي الأكثر انتشارًا، و سلسلة Ninja Gaiden هي السلسلة المفضلة لعدد كبير من لاعبي ذلك الوقت. Wanted: Dead تستهدف هذه الشريحة بالتحديد من اللاعبين، ولكن هل تكفي النوستالجيا وحدها لتُنجح تجربة إذا ما كان أساسها صلبًا بما يكفي؟

قصة Wanted: Dead بدون حرق للأحداث

تدور أحداث اللعبة في نسخة مستقبلية مظلمة من مدينة هونج كونج الصينية، حيث يعيش البشر مع الروبوتات التي تشبههم. تلعب أنت بشخصية (هانا ستون) شرطية تقود مجموعة من الشرطيين المحكوم عليهم بالسجن المؤبد نتيجة لجرائم مختلفة ارتكبوها أثناء خدمتهم، يتم الزج بهم جميعًا في مهمة شبه مستحيلة ليكونوا “الفرقة الانتحارية” التي تواجه بها الحكومة المهمات الصعبة.

يتم استعراض القصة عن طريق المقاطع السنيمائية المعروضة برسوم من محرك اللعبة، بجانب مقاطع أخرى مصممة بأسلوب يشبه الـAnime وكانت مقاطع متقنة ومميزة ولكنها خلت من الأهمية التي تضيفها للقصة. بشكل عام القصة من أضعف ما يكون، ولم تقدم لي أي دافع للتقدم في الأحداث على عكس ألعاب أخرى من نفس النوع نجحت في إثارة فضولي على أقل تقدير.

المقاطع السنيمائية والشخصيات تمتلك الأداء الصوتي المتواضع الذي امتازت به ألعاب الحقبة الزمنية التي تحاول اللعبة العودة إليها. قد تكون هذه حجة تتخذها اللعبة لتبرر سوء الأداء وضعف الإمكانيات، أو محاولة مقصودة لمحاكاة ألعاب ذلك الزمن، ولكن في الحالتين لم أستمتع بالأداء.

لكن بالطبع، القصص المتواضعة سرعان ما تذوب وتتلاشى في التجارب التي تمتلك أسلوب لعب ممتع ومتقن، أليس كذلك؟ نعم، حول ذلك يا صديقي…..فلنتحدث عن أسلوب اللعب.

أسلوب اللعب: فرصة مهدرة وأزمة هوية واضحة

تعاني لعبة Wanted Dead من أزمة هوية واضحة في تصميم أسلوب اللعب والاهتمام بتفاصيله. من المفترض أن تكون التجربة مزيج بين ألعاب التصويب من المنظور الثالث وألعاب Hack & Slash ومن المفترض أيضًا أن يكون اعتمادها الأساسي على تقديم أسلوب لعب مترابط، سريع الوتيرة.

للأسف لم يحدث ذلك لأن اللعبة عانت من مشاكل على عدة أصعدة جعلتها تقدم أداءً متوسطًا في كل عناصرها التي كان من المفترض أن تكون أوجه تميزها. على سبيل المثال، فلنبدأ بالحديث حول جانب التصويب مثلًا الذي قدم آليات تصويب مقبولة بأقصى تقدير، ولكن ما أفسدها هو عدد الأعداء وكيفية توزيعهم على الخرائط، ناهيك عن نظام الاحتماء الأوتوماتيكي السيء.

تتضمن أقوى ألعاب التصويب من المنظور الثالث نظم احتماء محكمة وسريعة الاستجابة لأن عدم تلقي الضرر هو عماد التجربة في معظم أوقاتها، ولنتخذ لعبة Gears Of war كمثال، أما لعبة Wanted Dead فلا تحتوي على نظام احتماء يدوي وإنما يتطلب منك الاحتماء بأي السواتر المتوفرة في البيئات أن تقف بجانبها لمدة وجيزة لكي يدرك الذكاء الاصطناعي للعبة أنك تريد أن تحتمي بساترٍ ما. لم يكن ليكون لدي أي تعليقات إذا ما كان هذا النظام سريع الاستجابة ولكن للأسف هو ليس كذلك، لأنك قد تستغرق ثانيتين أو ثلاثة لكي تدخل في حالة الاحتماء، وهو ما يوقع بك الضرر الجسيم في معظم الحالات جراء التعرض لطلقات الأعداء، ولا تمتلك اللعبة حتى زر للإنبطاح لتعويض هذا العيب الكارثي.

أما عن جانب Hack & Slash في اللعبة فهو الجانب الأفضل، لكن لا يعني هذا أنه يخلو من العيوب لأن اللعبة كلها موبوءة بالعيوب من كل جانب. تزودك Wanted Dead بسيف كتانا منذ البداية مع توزيع الضربات ليكون التوزيع الكلاسيكي المتعارف عليه في مثل هذه الألعاب. تمتلك زر للضربة الخفيفة وزر لصد الضربات وزر آخر لإطلاق النار سريعًا من المسدس الصغير الذي بحوزتك، ويمثل هذا المسدس كومبو مع السيف، وأسلوب للرد على الضربات (Counter) أي أن اللعبة لا تمتلك أسلوب counter attack منذ البداية وإنما يتوجب عليك فتحه من خلال شجرة المهارات مع تقدم الوقت.

مشكلة أخرى تواجهها اللعبة، وهي الانتقال غير السلس بين الضربات، فبين إطلاق النار واستخدام سيف الكتانا، وحتى بين الضرب والصد بالكتانا نفسه تعاني اللعبة من بطئ في الاستجابة وكأنها لم تصمم لدمج كل هذه الضربات والحركات بشكل سلس، وهو ما يجعل الشخصية تستغرق وقتًا إضافيًا في الانتقال من حركة للأخرى، وخلال ذلك الوقت تكون أنت معرض للضرر. أكثر ما تحتاجه ألعاب الـHack& slash الناجحة أن تكون الحركات كلها سلسة والانتقال بينها سهل ولا يستغرق وقتًا، حتى وإن جاء ذلك على حساب نسبة من الواقعية مثل ألعاب DMC.
تحتوي اللعبة على ألعاب مُصغرة (Mini Games) ممتعة، وشجرة مهارات تضيف الكثير من العناصر التي كان من المفترض أن تكون أساسية مع بداية اللعبة، وتعتبر من حسنات اللعبة القليلة، ولكنها على الجانب الآخر لم تنجح في التقليل من شعور الضعف الذي شعرت به تجاه الشخصية الرئيسية.

من المفترض أن تكون البطلة (هانا) شرطية ذات قدرات مميزة وتدعيمات آلية في جسدها، أي أنها أفضل من معظم البشريين، إلا أنني لم أشعر كذلك، فهي تموت إثر تلقي عدد قليل من الضربات، وحتى ضرباتها لا تقوم بإلحاق الكثير من الضرر بالأعداء، وحركتها ليست بسريعة، بل على النقيض تمامًا في بعض الأحيان.

شجرة المهارات تفتح لك عناصر مهمة مثل الـDash و إمكانية رد الضربات بعد صدها، وزيادة عدد مقتنيات إعادة شريط الحياة التي بحوزتك، وزيادة الأضرار التي تنجم عن ضرباتك وهي كلها عناصر مهمة تشعرك بالتحسن مع عمر اللعبة ولكن بالنسبة لي شخصيًا، كان الأوان قد فات لأشعر بالمتعة في تلك التجربة ذات الخيارات التصميمية العجيبة.

هناك عيوب أخرى، أكثر اعتيادية لكن يجب ذكرها، مثل الذكاء الاصطناعي المتواضع، وتصميم معارك الزعماء بطرق تجعلهم يستغرقون وقتًا طويلًا لهزيمتهم دون الشعور بالتحدي أو الصعوبة أمامهم. لأول مرة أشعر بالانزعاج الشديد نحو زعيم دون أن أشعر بالمتعة أو التحدي. لقد أردت فقط أن ينتهي الأمر.

تحتوي اللعبة على 5 مراحل، لكل منهم تصميم خطي مختلف بصريًا عن سابقه، وفي نهاية كل مرحلة زعيم عليك مواجهته، وهو التصميم الكلاسيكي للألعاب من هذا النوع ولكن أكثر ما أزعجني في تصميم البيئات انه على الرغم من جودته البصرية الرائعة (المزيد حول ذلك في فقرة مخصصة) إلا أنه على الصعيد العملي من اسوأ ما رأيت في الألعاب الخطية. فاللعبة لا توفر الخريطة لتكون سهلة الاستعمال، والبيئات تشبه بعضها بشكل مبالغ فيه يجعلك معرضًا للضياع بها في جميع الأوقات. أعرف بعض الألعاب ذات الجودة الفائقة التي نجحت في تفادي هذه المشاكل مثل Resident Evil 2 Remake و Control وهما لعبتان يعتمدان على الضياع في بيئاتهما، ولكنهما على الجانب الآخر يقدمان حلًا للجانب المزعج من هذا العنصر عن طريق وضع الخريطة على بعد ضغطة زر واحدة، وهو ما يجعل التجربة أقل إزعاجًا إن كان تصميم البيئات يشجع على الضياع. أما في Wanted Dead، فأنت مُرحب بك أن تضيع في بيئات اللعبة دون حل عملي لهذه المشكلة.

استمتعت بجانب القتال بالكتانا بعد فتح كل المهارات التي تجعل اللعب أكثر سلاسة، وكان هذا بعد 3 ساعات من اللعب ومرحلتين، ولكنني اصطدمت بمشكلة جديدة وهي توزيع نقاط الحفظ العجيب، والذي يجبرك في بعض الأحيان على إعادة أقسام كبيرة من اللعبة للوصول للزعيم الذي هزمك، وتحتاج إلى اللعب ضده لأكثر من مرة لتعلم استراتيجياته.

هذه الجوانب التي ترجح موتك وإعادتك للعب لأكثر من مرة ولفترات طويلة مثل توزيع نظام الحفظ الغريب، ونظام الاحتماء السيء، وعدم سلاسة الانتقال بين الحركات جعلني أشعر وأن المطور وضعها عمدًا لتمديد عمر اللعبة بلا أفكار مُبدعة، وهو ما أجده أكثر إزعاجًا من سيناريو أن تكون هذه العيوب نتيجة لقلة المواهب في الاستوديو المطور.

الجانب البصري والصوتي…بقعة ضوء في تجربة Wanted Dead

المقاطع السنيمائية والشخصيات تمتلك الأداء الصوتي المتواضع الذي عرفت به ألعاب الحقبة الزمنية التي تحاول اللعبة العودة إليها، ولم أنزعج من ذلك في البداية لأنني أتفهم من أين جاءت اللعبة وكيف تريد للاعبين أن يستقبلوها، إنها لعبة تطلب منك بشكل صريح أن تعتبرها لعبة صادرة في الفترة بين 2000-2008، وهو ما لم أمانعه على الإطلاق بالمناسبة، خصوصًا وأن الاتجاه الفني للعبة جميل ومفعم بالألوان. تصميم الشخصيات كرتوني ولكنه مقبول، وتصميم مقاطع الأنمي رائع ومتقن إلى أبعد الحدود.

البيئات متنوعة، وإضاءتها مصممة بشكل متقن يجعل منها متعة للناظرين، أما عن جانب العنف باللعبة فهو مصمم بشكل مميز ومناسب للعبة أكشن من هذا النوع تعتمد على التقطيع والإيذاء الجسدي للأعداء، وهو ما يفعله تمامًا سيف الكتانا الفتاك الخاص بك وبعض الأسلحة التي تزودك بها اللعبة بين الحين والآخر مثل المنشار. أثار الأسلحة على الأعداء مقنعة وفي معظم الأوقات كانت حركات مجسم الشخصية الرئيسية ممتازة خصوصًا حركات الضربات المسماة بـFinishers.

على الجانب الآخر، قد تلاحظ أثناء تجربتك بأن الأداءات الصوتية متواضعة، وسيئة في بعض الأحيان، وبقدر كون هذا على الأرجح بسبب ميزانية التطوير المتواضعة، إلا أنني وجدت نفسي متقبلًا له خصوصًا وأنه يتماشى مع الأجواء التي تحاول اللعبة إضفاءها، وهي مزيج بين الهزلية والقدم. شخصيًا، لم أقتنع بهذا المزيج ولكني على الأقل استطعت أن أتفهم إعجاب بعض اللاعبين الآخرين به.

في النهاية، وبصراحة شديدة، أتفهم أن بعض اللاعبين قد يستمتعون بتجربة مثل هذه نظرًا لأنها تجربة مفعمة بالنوستالجيا وجوانب عشقناها في ألعاب مثلت جزء مهم من حياتنا، ولكن كلعبة بسعر كامل (60$) فـWanted Dead ليست اللعبة التي تقدم تجربةً ممتعة قابلة للإعادة لأكثر من مرة مع أصدقائك في أوقات فراغكم ، لأنك إذا انتهيت من التجربة في مرتها الأولى، قد تشعر بحاجز يمنعك من العودة لإتمامها مرة أخرى. Wanted Dead بلا شك مشروع طموح ولكنه لا يمتلك الأسباب الكافية لتجعله يسقط في حفرة الفشل بهذا الشكل، خصوصًا أنه مشروع لم يستهدف أفكارًا صعبة التنفيذ لهذه الدرجة.

ننصح بشرائها لـ

  • لكل من يستطيع التغاضي عن العيوب
  • كل من لا ينتظر قصة وأسلوب لعب متقنين

لا ننصح بشرائها لـ

  • لكل من لن يستطيع التغاضي عن العيوب
  • لمحبي ألعاب القصص السنيمائية 
  • لمن ينتظر تجربة متقنة 
  • لمن يريد لعب لعبة Hack & slash بمستوى ممتاز
0
متواضعة

الإيجابيات

  • توجه فني مميز
  • التحكم بسيف الكاتانا ممتع
  • ضربات الشخصية وتحريكها جيدين
  • تصميم بيئات متنوع بصريًا
  • شجرة مهارات قوية

السلبيات

  • قلة أنواع الأعداء
  • نظام تحكم غير سلس
  • تصميم بيئات متواضع
  • ذكاء اصطناعي كارثي
  • نظام احتماء محبط
  • توزيع سيء لنقاط الحفظ التلقائي
  • قصة سيئة

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x