مراجعة Madison

مراجعة Madison

لعبة الرعب الجديدة Madison تبدو في البداية مجرد محاولة جديدة في قالب ونمط مألوف وربما مستهلك أيضًا، لكنها تقضي على هذه الاعتقادات الأولية بسرعة، وتضمن لك الرؤية الصحيحة في نهاية المطاف لجودة التجربة الموضوعة أمامك.

في مراجعة Madison سوف نسلط الضوء على هذه الجوانب التي تجعل اللعبة مميزة وتستحق التجربة لكل من يعشق ألعاب الرعب، وتحديدًا ألعاب الرعب النفسي

أجواء سوداوية وغامضة

على عكس ما قد تتوقعه، لا تحاول اللعبة أن ترسم أمامك قصة بسيطة لتبرر الأشياء المخيفة من حولك، بل بدلاً من ذلك، كتب المطور المستقل نصًا ممتعًا وغامضًا يجعلك تفكر بحقيقة ما يحدث من حولك، وإن كان كل هذا يحدث حقًا أم؟

تدور أحداث القصة حول شاب يجد نفسه في هيئة مرعبة ومختلفة من منزله، وقد حُبِسَ في غرفة من غرف المنزل وهو في دهشة ورعب من أمره، وربما ما يدفعه لمحاولة الهرب من الغرفة بأي وسيلة، هو صوت والده الذي يوبخه بحزن وخوف لما فعله من مصائب شنيعة!

بعد مغادرة الغرفة سوف تنسدل الأحداث والوقائع المخيفة واحدة تلو الأخرى، قد لا تبدو شخصيتك ضحية مسكينة كما اعتقدت في البداية، أو ربما هي فعلاً كذلك! فحتى في نهاية القصة هنالك نافذة من الغموض يمكنك من خلالها استنشاق الكثير من النظريات والأفكار لما حدث في هذا العالم الكئيب.

مراجعة Madison

خلال رحلتك التي قد تمتد لما بين 6-4 ساعات، سوف تستكشف المنزل بالكامل وتزور مناطق جديدة وغريبة، وبالمجمل لن تشعر بتكرار المناطق لأن المطور احرص على وضعك في ظروف مختلفة وأماكن متنوعة باستمرار.

أضف أيضًا أن أكثر ما يميز هذه التجربة من حيث القصة هو الفصول الأخيرة التي تكشف عن مخلوق ذو اللقب “الركب الزرقاء” والذي بات بالنسبة لي من الأفكار المميزة التي لن أنساها من ألعاب الفيديو، خصوصًا تلك الأغنية المفزعة الخاصة به التي التصقت في ذاكرتي للأبد!

الرعب لمن يستمتع

أسلوب اللعب يعتمد على فكرة بسيطة وهي التفاعل مع الأشياء واستخدام الأدوات المتوفرة لديك من مطرقة وغيره، وبالتأكيد سوف تتمسك كثيرًا بالكاميرا التي ستبقى صديقتك المفيدة في جميع الظروف وضرورية لحل الألغاز.

أكثر ما يثير الاهتمام في أسلوب اللعب هو أن المطور استغل جميع الأدوات المتاحة بين يدي اللاعب وقام بتوظيفها بشكل ممتاز لخلق تجربة أسلوب لعب ممتعة من البداية وحتى النهاية، فهنالك تنوع كبير في الألغاز وكثيرٍ منها أصلي لم نرها من قبل وتترك انطباعًا وشعورًا رائعًا عند التغلب عليها.

أما فيما يتعلق بالرعب، فهو حقًا رعب نفسي بحت، مما يعني أنك فعليًا لن تتعرض للأذى أثناء اللعب وتخسر وعليك المحاولة مجددًا (باستثناء حالات نادرة)، فإن كان لديك قلبًا فولاذيًا فسوف تكون هذه التجربة حل ألغاز بالنسبة لك أكثر من أي شيء آخر.

أكثر ما يثير الاهتمام في أسلوب اللعب هو أن المطور استغل جميع الأدوات المتاحة بين يدي اللاعب وقام بتوظيفها بشكل ممتاز لخلق تجربة أسلوب لعب ممتعة من البداية وحتى النهاية

أما بالنسبة لباقي اللاعبين أمثالنا، فكمية الرعب هنا هائلة ومدروسة بعناية لإخافتك بالشكل الصحيح وعدم تكرار سيناريوهات أفلام وأعمال الرعب التقليدية، لكن تذكر مرة أخرى أنها ليست لعبة نجاة، أي لن تقاوم أو تقاتل أي وحوش بل قد تستخدم الكاميرا في بعض الحالات للدفاع عن نفسك.

الجوانب الضعيفة لهذه التجربة التي يتوجب علينا ذكرها في مراجعة Madison قد تظهر في فكرتها، بالنسبة لي كانت تجربة ممتعة بالكامل لكن أتفهم أن بعض اللاعبين سينزعج من التزام المطور بفكرة الرعب النفسي وقالب هذه الألعاب أمثال Outlast الذي يمنعك من استخدام الأسلحة للدفاع عن نفسك بلا سبب مقنع، وحتى ولو أني اتسامح مع هذا الواقع إلا أنني مقتنع بلا شك أن المطور لو حاول الخروج من هذا القالب أكثر من ذلك لحصلنا على تجربة أكبر وأضخم في الجودة والتجربة.

نضيف إلى ذلك أيضًا أن التحكم بالشخصية يبدو ثقيلاً إن صح التعبير، قد يكون هذا الشيء مقصودًا من المطور لكنها نطفة سوداء صغيرة تبقى مرئية ولا يمكن تجاهلها في صفحة هذه التجربة…

تصميم جميل ولكن…

على الرغم من حقيقتها كلعبة اندي ذات ميزانية بسيطة، إلا أن الاهتمام برسوماتها كان واضحًا منذ اللحظات الأولى، فقد تم توظيف الرسومات بشكل جيد لرؤية غموض وسوداوية هذه القصة بالشكل المطلوب، وربما الشعور بالذعر والخوف بالشكل المطلوب أيضًا!

Madison

ولكن بالطبع لكونها لعبة اندي فلن تتمكن للأسف من القيام بكل شيء بشكل صحيح، بعض الأخطاء التقليدية تظهر هنا مرة أخرى مثل عدم وجود تصميم لقدمي شخصيتك أو حتى إمكانية رؤيتهما.

مؤثرات مرضية

جميع المؤثرات الصوتية والأداء الصوتي من الممثلين والأنغام الموسيقية مرضية بالكامل وتساهم في رفع جودة هذه التجربة والانغماس بها أكثر وأكثر، ومرة أخرى (حسنًا المرة الأخيرة…) يتوجب مدح التوظيف الممتاز للأعمال الموسيقية وأبرزها أغنية “الركب الزرقاء” لإدخال عقلك أكثر في رعب هذه التجربة.

آخر ما سنذكره في مراجعة Madison قد يكون الأهم، الترجمة العربية موجودة في اللعبة بشكل رائع ومن أفضل ما رأينا حتى الآن في هذه الصناعة، جميع النصوص مفهومة ومكتوبة بلغة عربية سليمة ونادرة هي الأخطاء الإملائية أو الأخطاء المؤثرة على فهم ما يحدث من حولك.

ننصح بشرائها لـ

  • كل من يعشق ألعاب الرعب النفسي
  • من يعشق القصص الغامضة والمرعبة
  • من يحب الأجواء السوداوية
  • من لا يمانع انحصار معظم التجربة في مناطق صغيرة
  • من يعشق حل الألغاز ويبحث عن شيء جديد ومبتكر

لا ننصح بشرائها لـ

  • من يكره ألعاب الرعب 
  • من يكره الألعاب التي تجعلك تقفز من لحظات الرعب المفاجئة
  • من يرغب بلعبة نجاة ورعب وليس فقط الشعور بالخوف وحل الألعاب
  • من لا يستمتع بحل الألغاز
  • من لا يستطيع تحمل ألعاب الاندي وتضحيات التطوير التي قد تظهر فيها
0
ممتازة

الإيجابيات

  • ألغاز ممتعة ومتنوعة
  • توظيف ممتاز لآليات وأدوات اللعب
  • تجربة رعب منعشة وممتعة
  • رسومات جيدة

السلبيات

  • أخطاء تقليدية مثل أقدام غير مرئية للشخصية
  • التحكم بالشخصية كان من الممكن أن يكون أفضل من ذلك
  • التزام مبالغ فيه بفكرة الرعب النفسي وعدم استخدام الأسلحة

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x