5 ألعاب حزينة قصصها مأساوية ستجعلك تبكي!

ألعاب حزينة

منذ أن بدأ الاهتمام بالقصص السينمائية في ألعاب الفيديو ونحن نرى الكثير من الألعاب التي تحاول تقديم قصص مؤثرة تعلق بالأذهان، بعضها نجح في ذلك والبعض الآخر لم ينجح واليوم نحن بصدد مناقشة عناوين خمس نجحوا نجاحًا جمًا في جعل اللاعبين يحزنون ويتأثرون بمآل القصة الحزين. إذا كنت من محبي الألعاب ذات القصص المأساوية والتي تدخلك في حالة نفسية من الذهول، إليك بعض من ألعاب حزينة ومأساوية! فلنبدأ بقائمتنا.

تنوية: لا تحتوي هذه المقالة على حرق لأي أحداث من الألعاب المذكورة وإنما شرح مبسط لأسباب اختيارنا لها في القائمة.

The Last of Us Part II

من قائمة ألعاب حزينة

لك أنت تتخيل أن أحداث القصة في The Last Of US Part II تسببت في غضب واسع بين اللاعبين ومحبي استوديو Naughty Dog بسبب الإفراط في الظلامية، والطريقة الغريبة في السرد بجعلك تلعب بالمجرمة التي قامت بأكثر الأفعال شناعة في بداية اللعبة، ووضعك أمام الأمر الواقع لتكون مجبرًا على رؤية الأحداث من منظورها الشخصي، والذي سرعان ما سيجعلك تتعاطف معها أيضًا أو على الأقل تصبح أقل سخطًا عليها وتتقبل فكرة أن العنف يولد العنف، وأن أحداث الجزء الأول كان لا بد لها أن تولد عواقب وخيمة. هناك الكثير من الألعاب التي صدمتني لكن لعبة The Last Of US 2 كانت أحد أكثر الأعمال الفنية المربكة التي كنت قاب قوسين أو أدنى من عدم إكمالها للنهاية بسبب كيفية سردها للأحداث وظلاميتها. حتى النهاية ظلمت شخصية Ellie كثيرًا وضحت بها لتكون هي الشخصية الوحيدة تقريبًا التي لم تحظى بأي نوع من أنواع الخلاص، وأشعرتني بأني أشهد طريق مظلم تسير عليه شخصية رأيتها في الجزء الأول بنسختها البريئة والطفولية. لم تستحق ذلك بأي حال من الأحوال.

Life is strange 2

واحدة من الألعاب التي لم أكن أعير لها اهتمامًا وفاجأتني تمامًا بما قدمته من مستوىً كانت لعبة Life Is strange الأولى من المطور Dontnod والذي سعى لتكرار ما فعله مع شخصيات جديدة في الموسم الثاني الرسمي من اللعبة، وهذه المرة مع واحدة من أكثر القصص الحزينة التي ستراها على الإطلاق، في نسخة مظلمة من الولايات المتحدة تسودها الفرقة والعنصرية أكثر من أي وقت مضى، يعيش Sean و أخوه الأصغر Daniel مغبة مقتل والدهما ومطاردة الشرطة لهما. حادث بسيط قد غير حياتهما للأبد، ولأنهما من المهاجرين ذوي الأصول المكسيكية، شعروا بأن لا أحد سيصدق روايتهم حول ما حدث، ولذلك أوقعوا نفسهم في المزيد من المشاكل بالهروب من الشرطة.

قصة إنسانية مؤثرة، عن الحياة عندما لا تعطيك فرصًا ثانية، والقرارات الهوجاء التي قد يتخذها المراهقون في مجتمع لا يحتضنهم، وعن التأثير السلبي للعنصرية وتدميرها للمجتمعات الناجحة. قل ما شئت عن هذه القصة، ولكنها تعتصر قلبك من الحزن والظلامية المنتشرة في جميع أرجائها. ولأول مرة في لعبة تعتمد على الخيارات، لا توجد نهاية تبعث بالتفاؤل التام، بل كل النهايات مظلمة بشكل أول بآخر.

Heavy Rain

في أول مرة لعبت فيها Heavy Rain  على جهاز بلايستيشن 3 لم أصدق مدى قوة ما رأيت من أداءات تمثيلية وقصة مكتوبة باحترافية تفوقت على أفلام هوليوود ربما!

تدور أحداث لعبة Heavy Rain (من تطوير استوديو Quantic Dreams) حول الأب Ethan Mars الذي يفقد أحد في حادث أليم، ويتم اختطاف ابنه الآخر على يد أحد القتلة المتسلسلين المتخصصين في قتل الأطفال (ليس حرقًا وإنما هكذا رويت القصة في الإعلانات الرسمية للعبة قبل إصدارها).

من أين عساي أن أبدأ؟ هل قرأت السطور السابقة يا صديقي؟ القصة العامة وحدها دون الخوض في تفاصيل مظلمة، ولكن الشيطان يكمن في التفاصيل لأن الأب Ethan Mars وابنه Shaun يمران بأزمة نفسية شديدة بسبب ما حدث للأسرتهما السعيدة، وستصل لمرحلة من القلق عليهما لدرجة ستجعلك تصاب أنت نفسك بالأرق والتوتر لحين الإنتهاء من أحداث القصة التس ستستغرق منك 10-15 ساعة من اللعب.

القصة هنا هي واحدة من أقوى القصص سرديًا لأنك ستمر بأحداثها من منظور 5 شخصيات يمكن لأيهم أن يلقى حتفه في لحظات عديدة في القصة، ومن ثم تستكمل القصة من بعده دون جزء كبير من أحداثها، بالإضافة إلى الاختيارات التي قد تغير التجربة جذريًا. Heavy Rain هي واحدة من أكثر الألعاب الحوارية المبنية على الاختيارات عبقريةً، وهي حتمًا من أكثر الألعاب التي ستمزق قلبك وتجعلك تتعاطف مع بطلها بشكل غير مسبوق.

Telltale’s The Walking Dead

في الساعات الأولى من الموسم الأول للعبة The Walking Dead القصصية قد تظن خطًأ بأنها لعبة تقليدية عن نهاية العالم وتحول البشر إلى مخلوقات متوحشة، ولكن أكثر ما ميزها كانت الشخصيات الرئيسية. Lee هو شخص محكوم عليه بالسجن، وبعد أن عمت الفوضى في مدينته وتمكنه من الهرب من عقوبته يعثر عن طريق الصدفة على الفتاة Clementine وهي في سن الثامنة مختبئة في منزل مهجور، فيقرر اصطحابها معه بدلًا من تركها وحدها. هناك الكثير من القرارات الصعبة التي ستكون في انتظارك في رحلة محفوفة بالمخاطر ستجعلك على أنامل أصابعك طوال الوقت من فرط التشويق والتوتر.

أكثر ما ميز تلك التجربة كانت العلاقة المميزة بين (LEE) و (Clem) التي تجاوزت كونها علاقة أب لم يحظى بفرصة ليرى أولاده مع طفلة فقدت أبويها، بل محاولة الحاضر لحماية المستقبل، وضمان ألا يكون المستقبل بائسًا حتى وإن كان الحاضر مظلمًا. قصة The Walking Dead امتدت لمواسم أخرى بعد الموسم الأول، ولكن وجود هذه العلاقة فيا الجزء الأول كانت سر نجاحه وتلاعبه بمشاعر اللاعبين بفاعلية كبيرة.

A plague Tale Requiem

أصبت بحيرة بسبب رغبتي في وضع جزئي السلسلة في المقالة، ولكن إذا كان علي اختيار جزء واحد فهو حتمًا الجزء الثاني نظرًا لاكتمال قصة الأخوين (أميسيا) و (هيوجو) وكيف انتهت الأمور بوضع أميسيا في أمام مفترق طرق لا تحسد عليه، ولا يتمنى أحد أن يوضع فيه مع شقيقه أو شقيقته. قصة اللعبتين تمتاز بطابع مأسوي شديد قد يصيبك بالاكتئاب لأن لا شيء هنا يدعو للتفاؤل. فالعالم ينزلق إلى الهاوية شيئًا فشيئًا، وكلما تقدمت في الأحداث ستجد أن الحقائق التي تعرفها أكثر ظلامًا عما كنت تظنها، والسيناريو لا يضعك أبدًا في موقف قوة يمكنك فيه الاختيار بين اختيارين أحدهما سيء وثانيهما سيء، وإنما تتسم رحلة الأخوين بمواجهتهم للكثير من المواقف التي تضطرهما للاختيار بين السيء أو الأسوأ منه!

تدور أحداث الجزء الأول حول براءة هذين الأخوين والتي تعود لصغر سنهم، وكيف أن تلك البراءة تواجه فرصًا ضئيلة في النجاة في هذا العالم المذري والقاسي، أما الجزء الثاني فتدور أحداثه على وقوع الأخوين في مواقف صعبة تحتم عليهم اتخاذ قرارات جريئة، وكيف أن ظروف العالم من انتشار مرض مدمر يجعل براءتهما تلك التي كانت جليةً في الجزء الأول تذهب رويدًا رويدًا، بأفعال بقدر كونها سيئة، إلا أنك لن تستطيع لومهما على القيام بها. مع نهاية A Plague Tale: Requiem شعرت بقوة شخصية أميسيا ورابطها مع أخيها هيوجو، وقبل الخيار الأخير في نهاية النهاية أغلقت اللعبة من هول الصدمة التي لم استطع استيعابها في وقتها. هي حتمًا واحدة من أكثر النهايات قسوة على الإطلاق… جعلتني أتعاطف مع الأخوين وأريد احتضانهما والاعتناء بهم بعيدًا عن أجواء عالمهم الذي لا نجاة فيه.

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x