وداعًا Waypoint: شركة Vice تُعلن غلق موقع الألعاب الشهير نهائيًا

Waypoint

في عام 2016، أطلقت VICE موقعًا إلكترونيًا يسمى Waypoint، حيث كانت تأمل أن يكون بوابة إلكترونية شاملة لكل ما يخص عالم ألعاب الفيديو. لقد نجح الموقع في ذلك بالفعل، انتشر بشكل ملحوظ وجنى قاعدة جماهيرية كبيرة، ولكن كل ذلك سيندثر في طيات الماضي في يونيو 2023.

كما سيخبرك أي شخص يقرأ مقالات الموقع أو يستمع إلى حلقات البودكاست الخاصة به، كان Waypoint مختلفًا. على عكس أي موقع ألعاب رئيسي آخر تقريبًا، لم يكن Waypoint مهتمًا بنقل آخر المستجدات على مدار الساعة، سواء كان الكتابة عن استعراض لعبة ما أو تأجيل أو تسريب وما إلى ذلك. لقد كان موقعًا إلكترونيًا مصممًا للتعامل مع ألعاب الفيديو بالاحترام الذي تستحقه، ومكانًا للكتابة والمناقشة والنقد الذي كان دائمًا جيدًا ومدروسًا دائمًا ودائمًا عادل تمامًا.

ولكن في النهاية، كان الموقع جزءً من VICE، شركة غير مستقرة تم توثيق مشاكلها المالية على نطاق واسع. ولذا، يبدو الأمر حتميًا بقدر ما هو محزن أنه سيتم طي صفحة Waypoint نهائيًا للأبد، وسيُغادر الموقع شبكة الإنترنت في 2 يونيو.

كتب مدير تحرير الموقع Patrick Klepek على Twitter في وقت سابق بالأمس:

“لست متأكدًا من أين أبدأ، باستثناء القول، أنه بقدرٍ متساويٍ من الغضب والحزن، نُعلن أن مسيرة موقع Waypoint قد انتهت. تم الاستغناء عن خدمات فريق العمل، بما فيهم أنا، بواسطة VICE، وسينتهي يومنا الأخير في إدارة كل ما يخص الموقع الإلكتروني في الثاني من يونيو”.

هذا خبر حزين للغاية لأننا في النهاية أمام إغلاق موقع جيد يقوم بعمل جيد ويؤدي بشكل جيد ويسلي القراء، ليس لأنه كان غير ناجح، ولكن لأن البالغين في غرفة العمليات أثبتوا مرة أخرى أنهم غير قادرين على تسيير أعمال شركة إعلامية كما يجب أن يكون، والنتيجة كانت قتل موقع محبوب وناجح ووضع طاقم العمل أمام مصير مجهول.

يعد إغلاق Waypoint، بمثابة ضربة قوية للتغطية الإعلامية والنقد الجاد لألعاب الفيديو، ويترك المساحة بأكملها أضعف مما كانت عليه قبل عام (عندما كانت أضعف مما كانت عليه قبل عام من ذلك، إلخ). نظرًا لأن المفهوم الكامل للإنترنت المدعوم بالإعلانات يبدأ في الإحتضار وإظهار علامات الانهيار الهيكلي الوشيك، فإن كل موقع ويب تقرأه حاليًا مجانًا معرض لخطر أن ينتهي به الأمر تمامًا مثل Waypoint، تمامًا مثل أي موقع من الأمثلة الأخرى التي لا حصر لها للمدونات التي تؤدي عملها بشكل جيد بالفعل، ولكنها تحت رحمة المالكين وإطار اقتصادي لا هوادة فيه من شأنه أن يسحقنا جميعًا في الغبار.

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x