مراجعة Suicide Squad: Kill The Justice League

مراجعة Suicide Squad: Kill The Justice League

يعاني عالم DC الممتد من مشاكل جمّة في الوقت الحالي، وذلك مع بداية تغيير الكثير من الأبطال والعديد من الأفلام التي لم تحصد النجاح الجماهيري المطلوب، لهذا، قررت الشركة أن تتوسع إلى فئة أثبتت نجاحها سابقًا ولاقت إعجابًا مع المستخدمين، وهي فئة الألعاب، وذلك عبر أحدث ألعاب الشركة تحت اسم Suicide Squad: Kill The Justice League، ولكن هل تنجح اللعبة في إنقاذ ما تبقى من هذا العالم وجذب المستخدمين إليه؟ إليكم التفاصيل الكاملة في مراجعة Suicide Squad: Kill The Justice League .

القصة 

يعرف كل محبو عالم DC هذه القصة جيدًا، وهي قصة يفضحها العنوان الذي يخبرك بكل شيء، إذ تحول فريق العدالة إلى مجموعة من المجرمين، وعلى فرقة المنتحرين الأشرار القضاء عليهم لأنه لا يوجد شخص في العالم يستطيع إيقافهم، ولأن هؤلاء الأشرار مجتمعين قادرين على تحقيق مالم يحققه منفردين.

رغم سذاجة القصة ووضوحها، إلا أنها أحد الأعمدة والركائز الأساسية في عالم DC، وهي قصة لاقت نجاحًا كبيرًا عندما صدرت منذ عدة سنوات، إذ كانت في وقتها مبتكرة وفريدة من نوعها ومختلفة عن ما اعتاد الجمهور عليه.

مراجعة Suicide Squad: Kill The Justice League

تجمع القصة بين مجموعة من المجرمين المختلفين الذين ترتبط أسمائهم بعدة أبطال من عالم DC مثل ديد شوت وهارلي كوين وكينج شارك وكابتن بومارانج، يظهر أبطال اللعبة متوحدين تحت راية فرقة الانتحار التي تقودها أماندا والر، سيدة المهام السرية في عالم DC التي تسعى دومًا لهزيمة فرقة العدالة والقضاء على الأبطال الخارقين.

والر تقنع أبطال اللعبة بالعمل معًا عبر زرع قنابل صغيرة في أدمغتهم، إذا لم يستمعوا لأوامرها، فإن القنابل تنفجر لتقضي عليهم تمامًا، وفي أثناء رحلتهم، يواجهون العديد من المفاجئات والتحديات المختلفة.

جميع تحديات اللعبة تأتي على شكل أوامر من أماندا والر أو بعض الشخصيات الأخرى داخل اللعبة التي تحاول السيطرة على فرقة المنتحرين ومساعدتهم، وفي بعض الحالات، تأخذ المهام طابعًا شخصيًا مرتبط بأبطال اللعبة.

لا تضم القصة الكثير من التطور القصصي والروائي، إذ تسير في الخط ذاته منذ بدايتها وحتى نهايتها، وفي جميع اللحظات التي ينبغي أن تظهر فيها لحظات النمو والتطور القصصي، تفشل اللعبة في إيصال هذا التطور، وهو ما يجعل القصة تبدو سطحية للغاية.

ورغم وجود العديد من الشخصيات المحبوبة من عالم DC داخل اللعبة، إلا أن الكتاب والمخرج فشلوا في تسخير هذه الشخصيات لجذب انتباه اللاعبين وجعلهم أكثر تعلقًا بعالم اللعبة، إذ تظهر جميع الشخصيات بشكل شرفي لا يؤثر كثيرًا في القصة.

أسلوب اللعب 

طورت هذه اللعبة لتكون لعبة جماعية، وهذا الأسلوب في التطوير غالب على أسلوب اللعب للغاية، ورغم اختلاف الشخصيات والأسلحة وتصميمها، إلا أن جميع هذه الاختلافات سطحية وغير مؤثرة، وستشعر بأن الشخصيات شبيهة ببعضها في أسلوب اللعب رغم اختلاف تصميماتهم الكبير.

هذا الأمر يجعل اللعبة تبدو تكرارية ومملة منذ اللحظات الأولى لها، حتى أن أسلوب تطوير الشخصيات وعرض التحديات الخاصة بها لا يتمتع بالعمق الكافي لجعلها تخرج من إطار التكرار.

افتقار أسلوب اللعب إلى العمق المطلوب لتقديم اختلاف واضح وحقيقي داخل اللعبة ينعكس على كافة تفاصيل اللعبة، بدايةً من وجود الأعداء والشخصيات الثانوية وحتى تطويرات الأسلحة والمهارات الجانبي، لا يوجد ما يدفع اللاعب لاستثمار وقت كافي داخل عالم اللعبة للاستمتاع بها أو ترقية الشخصية الخاصة به بالشكل الكافي.

ورغم ذلك، فإن هناك متعة خاصة تحظى بها مشاهد إطلاق النيران ومحاولة هزيمة جحافل الأعداء، وهي متعة يبحث عنها محبو ألعاب التصويب السريعة أو الألعاب التي لا تطلب استثمارًا كثيرًا للوقت داخل عالمها.

لذلك فهي من الألعاب المناسبة للغاية لمحبي هذه الفئة من الألعاب ومن يبحثون عن تسلية بسيطة بعد يوم عمل طويل.

المستوى الرسومي

كون اللعبة لا تقدم الكثير من المشاهد الرسومية المبهرة أو التحديات البصرية الغريبة، فإنه لا يمكن الحكم على المستوى الرسومي بشكل كافي.

إذ تعتمد اللعبة بشكل رئيسي على الأعداد الكبيرة للأعداء ومباني المدينة المهجورة أو العالم الذي أوشك على الدمار.

ويظهر المستوى الرسومي بشكل واضح وفريد في تصميمات الشخصيات الخاصة والتفاصيل الواضحة لكل شخصية.

وهي تفاصيل قريبة للغاية من الأفلام السينمائية والكرتونية وحتى القصص المصورة، لذلك يستمتع بها كل من يمر داخل عالم اللعبة.

ولا يمكن القول بأن اللعبة مزعجة أو تضم أخطاء رسومية عديدة، ولكنها في النهاية، لا تقدم تحديات حقيقية للمحرك.

ورغم أن هذا قد يبدو كعيب منفر لبعض المستخدمين، إلا أنه في النهاية يخدم الفكرة الرئيسية لها. كونها لعبة بسيطة لا تقدم تحديات عديدة ويمكن الاستمتاع بها مساءً دون بذل مجهود إضافي.

تعتمد اللعبة طوال الوقت على أسلوب الكاميرا العلوية البعيدة، وهذا يجعل تفاصيل الشخصيات لا تظهر بشكل واضح في أوقات كثيرة، ولكنها تخدم عالم اللعبة الذي يدور بشكل سريع ويشجع على التدمير.

المشاهد الفيزيائية والانفجارات والأسلحة مبهرة ومليئة بالألوان البصرية الجميلة والممتعة، ولكنها في النهاية لا تكفي لأسر المستخدم لفترة أطول.

ختام 

تمتع لعبة Suicide Squad: Kill The Justice League بخصوصية فريدة من نوعها، إذ لا يمكن القول بأنها لعبة قصة ممتعة تأسرك وتجبرك على الاستمتاع بها، كما لا يمكن القول بأنها لعبة مزعجة ومنفرة.

ولكن الأمر الأكيد أنها فرصة ذهبية أضاعتها DC على نفسها، إذ كان لها أن تنجح وتحقق نجاحًا كبيرًا إذا لم تسعى الشركة وراء عالم الألعاب الجماعية ومحاولة كسب الأموال بشكل فج.

وفي النهاية، هي تجربة مختلفة عن بقية الألعاب ومن الأفضل أن يحاول المستخدم الاستمتاع بها وتجربتها قدر الإمكان.

ننصح بشرائها لـ

  • محبي الألعاب الجماعية
  • محبي الألعاب القصيرة
  • من يرغبون في رؤية شخصيات عالم DC

 

لا ننصح بشرائها لـ

  • محبي ألعاب القصة
  • من يرغبون في لعبة ذات قصة طويلة
  • محبي عالم DC الذين يمتلكون توقعات مرتفعة
  • من لا يحبون الألعاب السريعة التي تركز على التصويب وتدمير الأعداء
0
متدنية

الإيجابيات

  • أسلوب لعب مبتكر
  • تقديم العديد من الشخصيات المحبوبة داخل اللعبة
  • عالم لعب جماعي يمتلك الكثير من الفرص
  • تصميم شخصيات مميز
  • تنوع كبير للأعداء

السلبيات

  • ضعف القصة وقصر مدتها
  • تكرار العديد من النقاط في أسلوب اللعب بين الشخصيات بما يوصل اللاعب إلى الملل
  • غياب التنوع في المشاهد وساحات اللعبة
  • الاعتماد على عناصر اللعب الجماعي والتركيز عليها

 عِش معنا متعة اللعب على أصولها.. لمزيد من المقالات الرائعة تابعو قناتنا على واتساب.

وسوم

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 Comments
Inline Feedbacks
View all comments
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x